شباط : المخابرات الجزائرية المسؤول الأول عن الاعتداء على المواطن المغربي الصالحي

آخر تحديث : الجمعة 24 أكتوبر 2014 - 8:54 مساءً

اعتبر حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال حادثة إطلاق النار من طرف الجيش الجزائري يوم السبت الماضي من شهر أكتوبر على مواطنين مغاربة كانوا داخل التراب المغربي بدوار ولاد صالح الفوقانيين ببني ادرار قرب مدينة وجدة ، وإصابة رزق الله الصالحي احد سكان الدوار الحدودي الذي كان بصدد إعداد أرضه للفلاحة ،اعتبره حادثا خطيرا يعكس في الواقع الارتباك الحاصل داخل دواليب الإدارة الجزائرية،محملا المسؤولية الكاملة للمخابرات الجزائرية التي قال أنها تريد أن يبقى مستوى التوتر مرتفعا،وتصفي تركة عبد العزيز بوتفليقة بتحويل الصراع نحو المغرب ،وجاء ذلك في تصريح خص به الزعيم الاستقلالي ” شبكة الحدث 24″ على هامش زيارته التضامنية مساء الاثنين الماضي، للضحية رزق الله الصالحي الذي يرقد في وضعية مستقرة صحيا بالمستشفى الجامعي بوجدة وأضاف حميد شباط بأن المغاربة تعودوا على هذه السلوكات كلما طرحت قضايا تهم الشعبين أو مستقبل المنطقة، كما حمل شباط المسؤولية للحكومة المغربية التي طالبها بأن تطرح الموضوع على مستوى دولي لأنه لم يعد من جدوى من مناقشة هذا الملف مع الجزائر كما يقول، ولأن الجزائر أصلا لا تعترف بحقوق الإنسان ولا تترك لأية جمعية إمكانية الدخول إلى الجزائر للاطلاع، ولا كذلك الوقوف على تيندوف التي تعرف مآسي حقيقية في مجال حقوق الإنسان، ولهذا تلجا الجزائر إلى مثل هذه السلوكات والاعتداءات التي تشوه الحقائق لتجعل من المغرب متهما، وطالب الأمين العام الاستقلالي أن يكون المغرب قويا وأن تكون هناك حكومة قوية قادرة على حماية الوطن ،خصوصا ساكنة هذه المناطق ، لأنهم مهددون في حياتهم وفي معيشتهم وفي ممتلكاتهم يوميا ولكن المغرب قوي بتضامنه كما قال. وانتقد الأمين العام حميد شباط مستوى التضامن الذي لم يلمسه بالقوة اللازمة على الحكومة المغربية إذ – كما يقول – كان يجب أن يكون هنا رئيس الحكومة في هذه الحادثة لطمأنة الرأي العام و الشعب المغربي وسكان هذه المناطق الحدودية المهددة بهذه السلوكات، لأن الأمر لايتعلق بحزب أو جهة منفردة ، ولكنه موقف شعب وموقف أمة وموقف حكومة ومعارضة معا ، وهي قضية تهم المغرب والمغاربة والمواطن المغربي التي تم الاعتداء عليه في شخص الضحية الصالحي من طرف من نسميهم دائما بالجيران.

2014-10-24
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد المرابطي