لأجل مشروع تربوي قادرعلى إنتاج المدنية

آخر تحديث : الأحد 27 أبريل 2014 - 9:07 مساءً

 

بلغة الإشارات والرموز، ومن منطلق الدلالة والمغزى، ومن أجل الضرورة الملحة إلى حياة مدنية سليمة، كشأن بات حاسما، بل مصيريا، وباعتبار الارتباط الوثيق وعلاقة القرابة بالشأن الاجتماعي، فإن هذا الأخير يكاد يعيش مرحلة الإعلان عن الإفلاس المتجلي في فشل منظومة التربية وجمود الأدوار، وغياب الانخراط الفاعل، إما بسبب الافتقار لأبسط الإمكانات اللوجستية التي تتيح صنع حياة مدنية كقطب اهتمام، ورهان العصر، وإما باعتبار الفراغ الاجتماعي ذو البعد المؤسساتي، الذي يتجلى في غياب الأرضية الأنسب لتوجيه سلوك الأفراد، الشيء الذي يجعله في أحيان كثيرة عاجزا عن تحقيق الأهداف الوظيفية .

يظهر جليا أن الوضعية الاجتماعية في حاجة ملحة إلى علاج يتصف بالنجاعة، لذا فإن الأمر يقتضي تشخيص العلة واكتشاف مواطن الداء أو الخلل، وهي حاجيات ملحة تفرض قوة الانخراط ، وسرعة التدخل، قبل استفحال الوضع، فتصعب المهمة ويعدم سبيل النجاح، لكن الإشكال يكمن في القابلية للانخراط، وهوما يضاعف الصعوبات، ويخلق الارتباك على مستوى الأهداف والمضمون، ففي الوقت الذي نحتاج فيه إلى إنتاج المدنية سلوكا ثم ممارسة، يجد الواقع نفسه أمام إكراه في شقه التشخيصي، ومسيرة طويلة لإيجاد العلاج، وأزمة مردها إلى العزوف والنفور من القضايا ذات الطابع السسيوتربوي، وهو هدر للجهد والزمن في معركة قد تعطل قاطرة الغايات والمرامي .

فالمطلوب بعث الحياة من جديد في الآليات البشرية، وخلق الدافعية، وتنشيط الأدوار، والتأسيس لبيداغوجيا من نوع خاص: وهي بيداغوجيا المبادرة، فمعركة من هذا القبيل هي بالتأكيد معركة الكينونة، أو الوجود، ثم معرفة الفعل أو الكيف، فمن وجود الفعل إلى وجود القوة، وبالتالي المعرفة الخالصة التي لطالما تنعدم لسيطرة المقاربة المعيارية ذات الأحكام المسبقة والجاهزة .

إن التربية الاجتماعية تقتضي اعتماد الأولويات، كمنطلق لأجل التأسيس لأرضية مناسبة لخلق سلوك مدني ناجح ، وقادر على إنتاج المعرفة والتغيير للأجود، وبالتالي فرض الانخراط ضمن القضايا العامة في إطار دينامية الجماعة التي تعتبر أنجع السبل للتغلب على إكراهات المرحلة .

من هنا تبدو أهمية المشروع الذي ينتج عن دراسة الحاجيات، والذي يمثل تعاقدا اجتماعيا تربويا، وتصورا شموليا يتضمن خطة مستقبلية يتم صياغتها وفق أهداف، فيعكس رؤى مشتركة لجميع الأطراف الفاعلة والمساهمة، حيث أن كل مكونات الكيان المجتمعي أصبحت، بقوة اللحظة، معنية، كما يفرض المشروع أيضا الخيار الاستراتيجي، لكي لا تترك أمور المصير للصدفة، فتنال منها الارتجالية، وتنعدم الجودة، ليتم الإعلان لاحقا عن ضعف المردودية، فمن مؤشرات نجاح المشروع، عمل الفريق في إطار دينامية جماعية، واعتماد الكفايات المطلوبة والآليات الكفيلة بتحقيق أفضل النتائج.

إن مسيرة من هذا النوع، والتي تشمل في جوهرها فلسفة الشأن الاجتماعي، في شقه التربوي، والمنتج الوحيد للسلوك المدني الجيد، تنطلق عبر مراحل جد دقيقة وحاسمة، بدء من مرحلة تشخيص الوضع وإنجاز بحث بصدد الحاجيات الأساسية، إلى صياغة مشروع تشاركي يهدف إلى إخراج المجتمع، باعتباره مؤسسة لاستثمار الكفاءات البشرية، من وضعية الركود والجمود نحو إنتاج المعارف والمهارات والقيم كغذاء للفكر.

ويظل الشأن الاجتماعي في حاجة إلى تدخل طارئ، بفعل إكراه الزمن الذي لا يرحم، ضمانا لإنتاج بيداغوجيا السلوك المدني، فقد بات لزاما السهر على الانخراط الجماعي في إطار الدينامية، ولا سبيل عدا التأسيس لمرحلة التعاقدات وتنزيل فلسفة المشروع .

2014-04-27 2014-04-27
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

زياني